الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دروس وقواعد للمونتاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مرحى



انثى
المهنة : ...
عدد المشاركات : 266
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
وسام

مُساهمةموضوع: دروس وقواعد للمونتاج   9/3/2014, 8:46 pm

السلام عليكم ورحمة الله
أيها اﻷخوة الأفاضل
هل هناك دروس للمونتاج بشكل عام !
يعني أقصد قواعد وأساسيات لعمل مونتاج .. يعني مثلا
متى يستخدم تسريع اللقطات
متى يستخدم انعكاس اللقطات .. وهكذا ..

لأننا نحلم بالإرتقاء أكثر في هذا الفن ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 6:43 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لم أجد مواضيع تتكلم صراحة عما سألت عنه .. ولكن يوجد موضوع تطرق إلى بعض ذلك سأضعه في المشاركة التالية بتصرف يسير ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرحى



انثى
المهنة : ...
عدد المشاركات : 266
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 6:46 am

جزاك الله خير الجزاء ..
في انتظارك بارك الله فيك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 6:55 am

جارٍ تنسيق المشاركة وهي طويلة ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 7:26 am

المخرج وقواعد الحرفة :: Craft of directing

مقدمة:
تعتبر حرفة الأخراج Craft of directing شيئا أساسيا فى مهنة الأخراج .. وتعتمد معظم قواعد هذه الحرفة على الحس الفني للمخرج وعلى مُدة احترافه للمهنة وعلى معرفته بما هو مناسب وما هو غير ذلك.. وكما هو الحال مع مهارات الحرفة الأخرى الخاصة بصناعة السينما مثل المونتاج والصوت فإن العملية الإبداعية هامة جدا.. وعلى العكس من الفنون الأخرى التي يمكن فيها الإبداع بدون تعلم مهارة حرفية .. فنجد أن عملية الأخراج لا تتحقق إلا عبر عملية تقنية technique .. ومع هذا لايعوق العملية الإبداعية .. ولذلك تنطبق مقولة "الإبداع فوق قواعد الحرفة" على عنصر الإخراج كما هو في مهارة أي حرفة أخرى ..

قواعد عامة ::
"اعلم أن السبب فى التصوير هو المونتاج" ربما تعد تلك أهم قاعدة على الإطلاق .. وقد أصبحت كذلك مع ازدياد أهمية دور المونتاج في مرحلة ما بعد الإنتاج .. فقد كان المخرجون يرددون في الماضي مثلا يقول : "إذا لم تستطع تصوير المشهد من عدة زوايا فلا تصوره" .. وكان سبب ذلك هو فهمهم أنه كلما أمكن الحصول على قصة جيدة بلقطات من زوايا مختلفة وكلما كانت تلك الزوايا أكثر ترابطا مع بعضها كلما بدت القصة أكثر إقناعا .. ولكن عند تصوير لقطات لأي حدث سواء كان تسجيليا أو دراميا من المفيد فهم والتعرف على الطريقة التي يقدم بها هذا الحدث للمتفرج ..
مرحلة ما قبل الإنتاج Pre-Production :
اختيار واقع أي نشاط يمكن إدراكه في الزمن الحقيقي أو الفعلي باستخدام حواس الإنسان الخمس ..
مرحلة الإنتاج Production:
تجزئة الواقع وتصوير أجزاء مختارة من الواقع باستخدام حاستين فقط (السمع والبصر) ..
مرحلة ما بعد الإنتاج Post-Production :
1) إعادة تركيب الواقع : إعادة تركيب الأجزاء التى تم تصويرها في مونتاج أوّلي .. وهذا يعطينا قصة جديدة لها مدة زمنية جديدة ..
2) نسخة جديدة من الواقع باستخدام تقنيات المونتاج ولغته نحصل على نسخة جديدة من الواقع وقد أعيد خلقها بما يتناسب مع المدة الزمنية الجديدة ومع ما يتناسب أيضا مع توقعات المتفرجين .. وقد تم اكتمالها من خلال حاستي السمع والبصر ..
- العرض Viewing:
ثبات الواقع في الشكل الجديد يشاهد المتفرجون الآن شكلا مثاليا لما كان يحدث في الواقع .. وهو يُدركه بعدد أقل من الحواس الخمس في زمن مختلف مع خبرات أقل ومع معرفة بيئية وجغرافية أقل من أصل هذا الواقع ..
- أعرض على الجمهور ما هم بحاجة لرؤيته:
عندما يبدأ المخرج فى التصوير عليه أن يحدد اللقطات التى ستعبر عن المشهد الذى يقوم بتصويره واضعا فى اعتباره توقعات المتفرج وعدم الوفاء بهذه التوقعات يسبب للمتفرج الإحباط .. فكل فعل action على الشاشة يتطلب رد فعل reaction مساو له .. وتقوم في الغالب لقطة رد الفعل reaction shot بتفسير لقطة الفعل shot action .. فإذا رأى المتفرج رجلا على الشاشة ينظر إلى شيء ما خارج الشاشة فهو يريد أيضا رؤية هذا الشيء إرضاء لفضوله .. وأحيانا يتعمد المخرج عدم ظهور لقطة رد الفعل لشيىء مطلوب في الدراما حيث أن حجب المعلومات المرئية يُساعد على إنجاح الحبكة الدرامية ..
- لا تقحم على اللقطة ما لا داعي له أبدا:
لا ينبغي أن يقوم المخرج أبدا بإقحام أشياء على اللقطة لا ضرورة لها .. وبتعبير آخر .. لا يجب أبدا أن يصرف انتباه المتفرج عن الحركة الذي تعرضها اللقطة إلى اللقطة ذاتها .. ويرى المخرجون أن اللقطة التي يتنبه اليها المتفرج هي بكل أسف لقطة سيئة .. فمثلا قيام الكاميرا بحركات لا داعي لها داخل اللقطة يجذب انتباه المتفرج إليها ويبعده عن محتوى اللقطة بحد ذاتها .. وفي مرحلة المونتاج تبدو اللقطات المصورة بهذه الطريقة مبالغا فيها وتتحول إلى نوع من التشويش للمتفرج .. والسبب الرئيسي لذلك هو أنه رغم أن اللقطة تبدو مثيرة فإن جزء من انتباه المتفرج مهما يكن ضئيلا يتشتت من الحركة إلى الأسلوب المُستخدم فيها .. وتكون النتيجة فقدان بعضا من "الواقع المُشاهَد" .. وهكذا يجب على المخرج ألا يقحم على اللقطة ما لا داعي له أبدا .. والصورة التي تتغير من لقطة كبيرة إلى منظر لا داعي له سيوحى إما أن هناك زلزال أو أنه مؤثر بصري ..
- تعرف على المعدات التي تستخدمها :
من بين المعدات التي قد يستخدمها المخرج : مثل الكاميرا والبطاريات والحوامل .. الخ ... ربما تكون العدسات هي أهمها .. فالعدسات هي عين الكاميرا .. وهي تختلف من نوع لأخر .. ولكن توجد مبادئ أساسية لها .. وبدون معرفة تلك المبادئ وكيفية استخدامها فسيعتمد عمل المخرج على التخمين .. وفي الوقت الذي يسمح فيه بالتخمين في بعض المهن فهو غير مسموح به في حالة تصوير الأفلام والبرامج .. وبالتالي فإنه من دواعي المهارة الحرفية معرفة المخرج بأدواته وإمكانياتها .. وليس من الضروري أن يعرف المخرج التركيبات العلمية للعدسات وكيفية حسابها، ولكن من المفيد معرفة خصائص العدسة وإلى أي مدى يستطيع المصور الاعتماد عليها .. ومن المهم للغاية معرفة العلاقة بين F stops وزاوية العدسة lens angle و البعد البؤري لها focal length والمرشحات Filters وكيف يمكن استخدام تلك العلاقات .. والعديد من المتطلبات الأساسية للمخرج السينمائي لا تنطبق على المخرج التليفزيوني .. ولكن توجد بعض الأِشياء المتماثلة .. أما بالنسبة لمعرفة نوع الخام الذى سيستعمل في تصوير الفيلم السينمائي أو نوع الشريط المغناطيسي الذى سيستعمل فى التصوير التليفزيوني أو بالنسبة للعدسات فلا بديل عن معرفتها ..
- ادرس الموضوع الذي تخرجه قبل التصوير :
هناك مثل يقول : "قد يحالف الحظ اللقطة الجيدة ولكن لا يحدث العكس" .. فاللقطات الجيدة يتم الإعداد لها قبل تصويرها .. وكلما تعرف المخرج على الموضوع الذى سيقوم بتصويره بشكل موسع كلما كانت اللقطات أنجح .. ولتنفيذ ذلك لا بديل عن دراسة هذا الموضوع قبل التصوير ..
وعلى سبيل المثال .. اذا كان المطلوب تصوير البطل وهو يقطع طريقه اليومي إلى عمله فى شارع ما فمن المهم أن يرى المخرج ذلك الشارع قبل التصوير .. وبغير ذلك لن يستطيع تقرير اللقطات التي سيصورها ومكان وضع الكاميرا وما هي الحركات والأشياء التى ستظهر فى خلفية أو مقدمة الكادر وما هي الحركات التي يجب إظهارها من مشوار البطل .. وبمشاهدة كل هذا قبل التصوير يصبح من الممكن أيضا تقدير الفترة الزمنية الكاملة للحركة بل وتقرير الزمن السينمائي الجديد الذى ستتضمنه لقطات المشهد .. وبدون الدراسة المسبقة فإن حتى أبسط عمليات التصوير ستشوبها التعقيدات .. والتعقيدات تسبب ارتباكات .. ولا يمكن الثقة بنتائجها .. ولذلك فإن دراسة الموضوع قبل تصويره يعد جزءا هاما من عمل االمخرج ..
- تعرف على مصدر الإضاءة قبل التصوير :
أثناء التصوير يحصل المخرج على الإضاءة من مصدرين :
أ- إضاءة طبيعية ..
ب- إضاءة صناعية ..
ومعظم أعمال التصوير تستخدم الضوء الطبيعي بقدر الإمكان .. والمعروف أن مصدر الإضاءة الطبيعية هى الشمس .. وبالتالي فإن معرفة وضع الشمس عند التصوير هو عنصر آخر مهم في عمل المخرج والمصور ..
ونحن نعرف أن الشمس تتحرك بتوقيت ثابت لدرجة أن الناس اعتادوا على ضبط ساعاتهم عليها .. ولذلك فالضوء مُرتبط بالوقت .. فالشمس تسير 180 درجة من الشرق إلى الغرب .. ويتم ذلك خلال 12 ساعة .. أي بمعدل 15 درجة كل ساعة .. ولكن الخمسة عشر درجة إذا قيست على الأرض أو عند مستوى الكاميرا فإنها تعني أمتارا عديدة .. ولذلك فإعداد اللقطة لإظهار ظلال معينة يجب أن يحدث إما باستخدام إضاءة صناعية أو أن تُعد بعناية قبل وقت التصوير بإستخدام الإضاءة الطبيعية .. والأخطاء التي تحدث في حساب وضع الشمس بالنسبة للشيء الذى يتم تصويره سيسفر عنها إعادة تصوير مكلفة في اليوم التالي .. ويمثل بُعد مكان التصويرعن خط الاستواء مشاكل أخرى .. ففي بعض الدول حيث تكون شمس منتصف النهار تقريبا عمودية مباشرة، تكون الظلال قصيرة جدا عند مقارنتها بالظلال الطويلة جدا وقت الغروب .. وعندما تكون الشمس مرتفعة جدا تصبح مشكلة ظهور ظلال غير مرغوبة خاصة على وجه الموضوع الذى يتم تصويره مسألة حرجة وفي غاية الأهمية ويتم اللجوء في هذه الحالة الى عاكس شمسي .. وبالإضافة إلى ذلك فإنه في بعض أنحاء العالم يتم تقليل وقت التصوير الفعلي المستخدم في أي يوم بدرجة كبيرة بسبب قوة أشعة الشمس .. ومع ذلك يجب على المخرج حساب وقت الشمس الذى يمكن التصوير فيه للحصول على أفضل النتائج .. ويطلق على الفترة القصيرة التي تختفي فيها الشمس خلف خط الأفق أو قبل الغروب مباشرة اسم : "الوقت الذهبي" أو "اللحظات الذهبية" .. وهي تقريبا أكثر الفترات فعالية لوجود إضاءة طبيعية ناعمة وثرية .. ولكن كما يوحي الاسم فإن وقت العمل قصير جدا أثناء تلك الفترة ويتطلب ذلك تخطيطا مسبقا كبيرا للاستفادة القصوى منها .. وهكذا نرى أن الشمس بالنسبة للكاميرا يمكن أن تكون عدوا أو صديقا للمخرج .. ولذلك يجب عليه أن يدرس تماما أين ستكون وكم من الزمن ستدوم قبل بداية التصوير ..
- يجب أن يكون هناك مبرر لكل لقطة :
وهناك سببان وراء وجوب وجود هذا المبرر :
1- حتى يحصل المخرج على لقطة أفضل..
2- إعطاء المونتير مزيدا من الحرية أثناء المونتاج ..
وينبغي أن يكون هذا المبرر "جزءا لا يتجزأ" من الصورة أو الصوت .. فإن لقطة لحديقة على سبيل المثال لا يجب أن تحتوي على الحديقة وحدها .. وإنما يجب أن يكون هناك عوامل أخرى تساعد المتفرج على تفسير طبيعة هذه الحديقة .. وهى التي تحدث عادة لتوضيح طبيعتها .. فوجود امرأة مثلا تدفع عربة طفل داخل اللقطة مع أصوات زحام المرور في الخلفية سيفسر للمتفرج أن الحديقة تقع وسط المدينة .. وإذا رأينا طائرة تطير على ارتفاع منخفض فسيعني ذلك أنها تقع بالقرب من المطار .. وإذا كانت الأشجار طويلة وعتيقة فهذا يعني أنها حديقة منشأة منذ زمن طويل .. كما أن شكل الأشجار والزهور سيدل على الفصل الذي تقع فيه الأحداث .. وستضيف الطيور والحيوانات المزيد من المعلومات للمتفرج .. وكثيرا ما تلعب تلك المبررات البصرية أو السمعية كمفاتيح توضح معلومات للمتفرج بشكل أفضل مما لو كانت بدونها .. فمثلا .. الطريق الخالي لا يكون خاليا فقط .. بل يجب أن يحتوي على شيء يدل على أنه خالٍ ويعطيه معنى .. فلقطة لطريق (مصر - الاسكندرية) الصحراوي في الصباح الباكر لن يكون واقعيا بدون الشبورة التى تنتشر في مقدمة الصورة .. وبدون اليافطات التى تدل على الكيلومترات المتبقية من الطريق .. فاللقطة هنا تختزل كل العناصر التي يتكون منها الطريق الخالى في ذلك الوقت .. وغالبا ما تُختلق أو تُبتكر المبررات .. ولكن سوف يكون هناك دائما شيء ما أو شخص ما يمكن أن نضعه في اللقطة ليجعلها أكثر واقعية .. ويجعلها ذات معنى بالنسبة للمتفرج ..
- لا تقدم للمونتير مشاكل بل حلولا :
يقوم المخرج بتصوير اللقطات بهدف تركيبها بسهولة أثناء مرحلة المونتاج .. والمخرج الجيد هو المخرج الذى لديه فكرة عن متطلبات المونتاج .. وبالتالي يجب أن يحرص على أن تحتوي كل لقطة على العناصر التي يحتاج إليها المونتير للانتقال من لقطة لأخرى بسهولة ويسر .. حتى ولو كان الترتيب النهائي للقطات غير معروف أثناء التصوير ..
والحلول هنا تشير إلى حلول للمونتاج .. أي أن اللقطة يمكن عمل مونتاج لها بعدة طرق .. فاللقطة التى تحتوي على كل العناصرالتى تسهل تركيبها مع بقية اللقطات سيتم على الأغلب عمل مونتاج لها بسهولة .. وكلما قلت هذه العناصر كلما قل احتمال عمل مونتاج لها .. واللقطات التي ليس بها أي عناصر تسبب مشاكل فعلية للمونتير ..
- تكرار الحركة Overlapping Action :
لكي يصل المونتير بين لقطتين سويا ويعطي تتابعا لسياق الحركة فيهما يجب أن تحتوي اللقطتان على حركة كافية حتى تتوافر للمونتير نقاط المونتاج المختارة في كليهما .. ولكي يتم ذلك يتعين على المخرج تكرار تصوير الجزء الأخير لحركة نهاية اللقطة الأولى في بداية اللقطة التالية لها .. وبذلك يستطيع المونتير ربط اللقطتين بسهولة وبدقة أكثر .. فتظهر الحركة كاملة دون ضياع جزء منها .. ويطلق على تلك الأجزاء الإضافية من الحركة الحركة المتكررة "overlapping action" .. ويختلف مقدار الحركة المتكررة حسب اللقطة ونوع الحركة .. فبعض الحركات قصيرة ولا تحتاج أكثر من ثانية .. والبعض الآخر يحتاج إلى أكثرمن ثانية .. وبصفة عامة كلما كانت اللقطة ذات حجم قريب كلما قل الاحتياج إلى تكرارالحركة .. وكلما كانت ذات حجم كبير كلما زاد الاحتياج إلى تكرارالحركة .. مثال : مشهد به شخص يستعد لمغادرة الحجرة من بابها إلى ممر خارج هذه الغرفة .. وباستخدام كاميرا واحدة .. يجب تقسيم المشهد إلى لقطتين :
الأولى : للشخص وهو يغادر الحجرة .. ويتم تصويرها من داخل الغرفة ..
والثانية : للشخص وهو يخرج من الغرفة ويمشى فى الممر : ويتم تصويرها من داخل الممر .. ولكي تبدو الحركة طبيعية يجب أن تظهر حركة الممثل على الشاشة وهو يخرج من الغرفة الى الممر ويمشى فيه وكأن المخرج قام بتصويره فى لقطة واحدة متصلة .. مع أن الحقيقة أن الحركة تم تصويرها فى لقطتين منفصلتين .. مرة يتم تصويرها من داخل الغرفة ومرة أخرى من الممر .. وحتى يتم ذلك يجب أن يستمر تصوير اللقطة الأولى (الكاميرا داخل الغرفة) حتى يخرج الممثل من باب الغرفة ويغلقه خلفه .. ويبدأ تصوير اللقطة الثانية (الكاميرا فى الممر) والممثل داخل الغرفة والباب لا يزال مغلقا ثم يفتح الباب ويخرج منه ويمشي في الممر .. والحركة المتكررة هي التي تشتمل على الخروج من الباب .. لأن هذا الجزء هو الذي سيحاول المونتير إيجاد تتابع مترابط ومتواصل له في كلتا اللقطتين .. حيث يمكنه أن يجد كادرا واحدا على الأقل يمكن القطع عنده .. والأسباب التي تدعو إلى تكرار الحركة overlapping action هي كالتالي :
1- السماح للمونتير بأقصى قدر من الحرية فى اختيار نقاط القطع..
2- منح الممثل وقتا أطول لإعادة الحركة بطريقة أكثر سلاسة ..
- مشاكل تصوير الحركة المتكررة :
أولا : مطابقة سرعة الحركة Matching the speed of action : تعتمد السرعة الظاهرة للحركة على حجم الكادر .. فحتى لو كانت السرعة الفعلية لحركة الممثل هي نفسها فسوف تظهر السرعة مختلفة وقد تحدث مشاكل عند وصل اللقطة مع أخرى .. فمثلا .. حركة الممثل في اللقطة ذات الحجم الكبير ستبدو أبطأ قليلا من نفس الحركة عندما تكون اللقطة ذات حجم قريب .. ولذلك ستظهر الحركة التي نشاهدها على الشاشة في اللقطة الكبيرة أبطأ من الحركة التي نشاهدها لنفس الفعل في اللقطة القريبة .. مثال : شخص يتناول كوبا من على المنضدة ويشرب منه .. إذا وجدت ضرورة لمشاهدة لقطة قريبة لليد والكوب أثناء التقاط الكوب فسيتعين تصوير لقطة حركة متكررة .. ستبدأ اللقطة باليد وهي خارج الكادر .. ثم تدخل اليد إلى الكادر وتلتقط الكوب .. ثم تخرج اليد والكوب من الكادر .. وعند مشاهدتها سنرى أن المسافة التي تقطعها اليد في اللقطة الكبيرة أكبر كثيرا منها في اللقطة القريبة. ولكن بما أن الحركة هي نفسها .. فسيبدو للمتفرج أن سرعة اليد زادت في اللقطة القريبة .. ويمكن التغلب على ذلك إذا استُخدمت لقطة ثالثة للشرب من الكوب .. وستتطلب الحركة المتكررة حينئذ تناول الكوب مرة أخرى .. حتى ولو كانت لقطة الشخص متوسطة قريبة فقط ..
الحل : بالإضافة إلى تصوير لقطة قريبة بسرعة حركة عادية يجب تصوير لقطتين أخريين لحركة أبطأ قليلا .. ويمكن للمونتير في هذه الحالة اختيار اللقطة التي تتناسب بشكل أفضل مع اللقطة الكبيرة ..
ثانيا : التتابع "Continuity" .. التتابع هو التطابق الدقيق لتفاصيل الموضوعات والأشياء والمواقف من لقطة لأخرى .. وعند تصوير الحركة المتكررة يشتمل ذلك أيضا على الصوت والإضاءة ..
ثالثا : التصوير الإضافي "Overshooting" .. عند تصوير حركة متكررة يوجد في الغالب ميل إلى تكرار الحركة بأكملها لقطة تلو أخرى لضمان وجود أكبر قدر من الخيارات عند عملية المونتاج .. ولكن هذه ليست طريقة جيدة .. إلا إذا لم يكن هناك اعتبار لعاملي الوقت والمال .. وتوجد طرق عديدة لتقليل استهلاك الخام عند تصوير الحركة المتداخلة .. أهمها معرفة الحدود التي سيتم المونتاج بينها .. وهذا يتطلب عنصر إعداد وتخطيط ومعرفة باللقطات التي يجب أخذها وأسباب ذلك ..
والحل المثالي لذلك هو : استخدام السيناريو المرسوم الذي يعده المخرج Storyboard .. 




منقوووووووووووووووووول للفائدة
ملاحظة : يتضح بعد قراءة هذا المقال أنه قواعد خاصة المخرج وليست لها أية علاقة بالممنتج أو "المونتير" ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 7:32 am

وجدت أيضا مقالة جميلة تفيد الممنتج أو "المونتير" ..
جارٍ تنسيقها ......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 7:50 am

قواعد وتوجيهات عامة تخص الممنتج أو "المونتير"


المونتير : هو الذي يروي حكاية مرئية من خلال التسلسل والإيجاز والإيقاع .. وهو يقوم بهذا الأبداع الفني  في مرحلة المونتاج تماما كما يفعل المخرج في مرحلة الأخراج .. مع إختلاف واحد .. أن المخرج يبدع من الخيال .. أما المونتير فهو يبدع من الملموس .. أي من المواد التي قام المخرج بتصويرها واضعا في إعتباره أنه سيتم تتابعها في مرحلة المونتاج ..
سيكولوجية المونتاج :
في مجال تفسير الآلية التي تحكم المونتاج في السرد الروائي بشكل عام يستند مارسيل مارتن في كتابه اللغة السينمائية إلى منظومة تقوم على قوانين ثلاثة يرى أنها تمثل أهم الدوافع الفاعلة في سيكولوجية المونتاج وتفسر دوافع القطع وفقا لكل من وجهة نظر الكاميرا و ما يتوقعه المشاهد و التطور الدرامي الروائي .. وذلك على النحو التالي :
1- قانون المشهد المادي :
يرى مارسيل مارتن أنه يحكمه التفسير أو التبرير المنطقي للقطع المعبر عن وجهة نظر الكاميرا في لحظة ما .. وبشكل عام إذا كنا بصدد مشهد نرى فيه شخصا مختبئا ومتربصا .. فاللقطة التالية يمكن أن ترينا ما يراه أو يحاول أن يراه (ما كان يفكر فيه) أو ما كان ينبغي أن يراه .. أي أن ترينا اللقطة التالية شخصية أخرى كان الأول يراقب اقترابها منه .. أو أن ترينا مصدر الصوت الذي كان يحاول أن يتبين ماهيته ويتضح انه صادر مثلا عن "قطة" خارج نقاط رؤيته .. أو ترينا تلك اللقطة التالية شخصا آخر لم يره الشخص المختبئ أو يشعر به بينما يقترب ناحيته من الخلف ويريد به شرا (مفارقة درامية) ..
2- قانون التوقع السيكولوجي :
وهو يفسر آلية الفضول لدى المتفرج في متابعته لفعل أو رد فعل الشخصية وفقا لخبرته الحياتية .. وهنا ينبغي أن تجد حركة الفضول المثارة عند المتفرج مايشبها عن طريق اللقطة التالية .. سواء كانت توافق أو لا توافق التوقع المتولد عن اللقطة السابقة ..
3- قانون التدرج الدرامي :
ويختص بوجوب أن تضيف كل لقطة أو مجموعة لقطات أو حتى مشهد كامل معلومة أو معلومات جديدة تشعر المتفرج بحركة الدراما ..


- قوى المونتاج الخلاقة :
إذا نظرنا إلى ما سبق شرحه على أنه يمثل منطق توظيف المونتاج والضرورات الفنية الأساسية المرتبطة به .. فإن التوظيف الفعال له يتطلب أن نتعرف على المقومات الخلاقة الكامنة فيه .. وتفسر طبيعته من الناحية التأثيرية .. ولقد اصطلح على تحديد هذه المقومات في قوى رئيسية ثلاث .. هي:
الحركة .. - الإيقاع .. - التعبير ..
فيقال إن المونتاج خلاق للحركة .. خلاق للإيقاع .. خلاق للأفكار والمشاعر (التعبير) ..
أولا : المونتاج خلاق للحركة :
بصرف النظر عن الحركة الفعلية التي قد تتضمنها أي لقطة .. فعند وصل أي لقطتين معا (مونتاج) ينشأ عن هذا الاتصال حس حركي إضافي (حركة مضمرة) نتيجة وصل نهاية اللقطة الأولى ببداية اللقطة التالية وهذا الحس الحركي لا يرتبط بحركة محددة يمكن التعرف على شكلها أو تسميتها ولكنه يحدث بشكل تجريبي نتيجة لحدوث تباين أو أكثر بين بعض المؤثرات البصرية على طرفي اللقطتين اللتين تم وصلهما .. وهذه المؤثرات البصرية يمكن تحديدها في عناصر أربعة .. هي :
موقع نقطة التركيز (الانتباه) .. - التكوين الشكلي العام .. - الدرجة الضوئية السائدة .. - الاتجاه الحركي العام ..
وكلما كان هناك تباين واضح في عنصر أو أكثر من هذه العناصر بين طرفي اللقطتين نتج هذا الحس الحركي المضمر بشكل أو بآخر .. وترتبط درجته بمدى التباين وعدد العناصر التي يحدث من خلالها .. بعبارة أخرى كلما كان التباين قويا وعدد العناصر كبيرا نسبيا كلما زاد هذا الحس الحركي والعكس صحيح ..
- اختر الشكل المناسب للمونتاج :
إذا لم يكن المونتاج ناجحاً  فلا يعني هذا أن استعمال المزج أو الظهور والاختفاء التدريجي سيجعلها ناجحة بشكل تلقائي .. والقطع غير السليم ليس أفضل من مزج غير سليم .. وإذا لم تتوافق لقطتان سويا في المونتاج بإستعمال القطع .. فهما بالتأكيد لن يتوافقا باستعمال المزج .. والسبب في هذا هو إما أن :
1- هناك خطأ فى زوايا اللقطتين ..
2- أو خطأ في الاستمرارية بينهما ..
3- أو عدم وجود معلومات جديدة فى اللقطة الثانية ..
4- أو أنه لا يوجد دافع للقطع ..
5- أو أن هناك خطأ فى التكوين بينهما ..
6- أو يوجد سبب مركب من الأسباب السابقة ..
وعندها لن يستطيع المونتير عمل الشيء الكثير لتحسين ذلك الأنتقال ..
- كلما كان القطع سليما كلما قلت ملاحظته من قبل المتفرج :
الوضع المثالي : هو ألا يشعر المتفرج بأن البرنامج الذي يشاهده تم عمل مونتاج له .. لأنه عندها ستتدفق الأحداث بسلاسة من البداية للنهاية ..
وأحيانا تكون الأنتقالات من القوة بسبب حسن اختيار اللقطات التي يتم مونتاجها .. وبالتالى لن يحسها المتفرج أيضا .. وهو ما يساعد على التدفق البصري من لقطة إلى أخرى .. وهذا العمل لا يتأتى إلا من مونتير مبدع .. وقطع سيئ واحد بين لقطتين يدمر في الغالب مشهد كامل مكون من عدد كبير من اللقطات ..
إن إحدى الجوانب التي تساهم في جودة البرامج هي أن تبدو كما لو كانت لا تحتاج إلى مونتاج بالمرة .. أو أن باستطاعة أي فرد القيام بهذا المونتاج .. وهذه هي علامة المونتير الجيد ..
- المونتاج عملية إبداعية :
يقول المثل القديم : أن "القواعد وضعت لكي نخالفها Rules are made to be broken" ..
و القواعد العامة للمونتاج ليست استثناء من هذه القاعدة .. ولكن كسر القواعد العامة بدون سبب مقنع يُعد درباً من التهور .. وعموما فإن كسر القواعد لتحقيق نتيجة معينة مسموح به تقريبا في كل الظروف .. وبالطبع عندما يسعى المونتير لتحقيق تلك الظروف الخاصة فيجب على الأقل أن تتغير بعض قواعد العمل العامة ..
وهناك بعض مشاهير المخرجين وبالتعاون مع المونتير الذى يعمل معه استطاعوا الحصول على نتائج مشرفة جداً عن طريق كسر القواعد الأساسية للمونتاج .. لدرجة أن بعضهم استخدم حتى القطع القافز Jump cut للوصول إلى هدف إبداعي ..
وهكذا من المفيد دائما تعلم قواعد المونتاج "Grammar of the edit" قبل محاولة كسرها ..ومع ذلك فإن هذه القواعد ليست غاية في حد ذاتها .. ولكنه الإبداع .. ولهذا السبب فقط تنطبق عليها مقولة "الإبداع لا يتقيد بقواعد" Creativity Overrules Grammar ..


منقووووووووووووووووووول للفائدة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 7:56 am

أيضا هذا ملف وورد فيه العديد من التوجيهات للممنتج أو (المونتير)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أشرف زيان



ذكر
العمر : 31
المهنة : مصور فيديو
عدد المشاركات : 1074
تاريخ التسجيل : 22/03/2013
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 6:48 pm

5 star



 777  777  777


 0003
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طلال عبدالله



ذكر
المهنة : حره
عدد المشاركات : 6326
تاريخ التسجيل : 24/12/2011
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/3/2014, 7:05 pm

جهد مميز ومفيد من اخ مميز

جعله الله في ميزان حسناتك اخي ابو عمر


---
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   16/3/2014, 3:10 am

بارك الله فيكم جميعا إخوتي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yo§ef



ذكر
المهنة : المونتاج
عدد المشاركات : 1095
تاريخ التسجيل : 28/05/2014
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   2/7/2014, 6:31 am

تسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمان37



ذكر
المهنة : موظف بالبنك
عدد المشاركات : 9
تاريخ التسجيل : 14/11/2010
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   30/8/2014, 8:05 pm

مشكوررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سما دبي



انثى
المهنة : teacher
عدد المشاركات : 16
تاريخ التسجيل : 29/03/2013
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   2/9/2014, 9:24 pm

777 07 777
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدحت حسان



ذكر
المهنة : موظف
عدد المشاركات : 2
تاريخ التسجيل : 25/01/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   16/9/2014, 6:48 am

06 06 06 06 06 06 06  06 0606
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مرحى



انثى
المهنة : ...
عدد المشاركات : 266
تاريخ التسجيل : 05/04/2010
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   22/9/2014, 4:54 pm

جزاك الله خيرا أستاذ يويو ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   22/9/2014, 5:00 pm

مرحى كتب:
جزاك الله خيرا أستاذ يويو ..


وإياك أختي الكريمة ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
al.shamik



ذكر
المهنة : موظف
عدد المشاركات : 7
تاريخ التسجيل : 08/09/2014

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   6/10/2014, 1:41 am

الله يعطيكم العافيه ..الحقيقه انا لي فتره  ادور دروس وتطبيقات على تصويرالفديو  الاحترافي والمنتاج السينمائي ..الا ان اكثر الدروس تكتفي بدائيات التصوير وجميعها مكرره ...ياليت من روابط تدل على دروس وتطبيقات ..وجزاكم الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yassin khalil



ذكر
المهنة : اعلامي
عدد المشاركات : 2
تاريخ التسجيل : 08/10/2014
وسام

مُساهمةموضوع: الى الخ مرحى منالسعودية    8/10/2014, 7:04 pm

السلام عليكم انا درست هذه التخصصات وانصحك بقراءة كتاب فهم السنما للويدي جانتي وكتابل المونتاج الخلاق لمنى الصبان وبعد ذلك سيكون لن كلام اخر لانني سوف ارسل لك مجموعة من الدروس واتمنى لو تضع ايميلك الخاص على قائمة الردود .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هشام محمد قاسم



ذكر
المهنة : معلم
عدد المشاركات : 4
تاريخ التسجيل : 10/11/2014
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   11/11/2014, 4:51 am

مشكور جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/11/2014, 11:28 pm

al.shamik كتب:
الله يعطيكم العافيه ..الحقيقه انا لي فتره  ادور دروس وتطبيقات على تصويرالفديو  الاحترافي والمنتاج السينمائي ..الا ان اكثر الدروس تكتفي بدائيات التصوير وجميعها مكرره ...ياليت من روابط تدل على دروس وتطبيقات ..وجزاكم الله خير


صدقت .. لا أرى طريقة لرفع المستوى في المونتاج للهواة غير المختصين هو كثرة مشاهدة تطبيقات الآخرين فهي التي ستنمي المَلَكة .. كذلك لو تمكن الشخص من حضور دورات لمتخصصين معروفين بمستواهم الاحترافي فهو أفضل ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
yoyo popo



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 7359
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/11/2014, 11:35 pm

yassin khalil كتب:
السلام عليكم انا درست هذه التخصصات وانصحك بقراءة كتاب فهم السنما للويدي جانتي وكتابل المونتاج الخلاق لمنى الصبان وبعد ذلك سيكون لن كلام اخر لانني سوف ارسل لك مجموعة من الدروس واتمنى لو تضع ايميلك الخاص على قائمة الردود .


يا أخي .. إن كان بإمكانك الإفادة في هذا الموضوع فليتك تضعه في هذا الموضوع ليستفيد الجميع .. أما هذه الطريقة فليست مقبولة .. هذا أولاً ..
ثانياً : فرق كبير بين أن يكون الشخص متخصصا في مجال الإعلام فيحتاج لكثير من الدروس النظرية وبين الشخص الهاوي الذي تهمه النتيجة لا مجرد حشو المعلومات .. هذا أمر مهم ولا بد من الانتباه إليه ..
أما بخصوص الكتابين الذين ذكرتهما فقد قمت بتحميل الكتاب الأول وجارٍ الاطلاع عليه ولعلي أكتب ما استفتده منه بعد انتهائي من القراءة بإذن الله .. وأما كتاب المونتاج الخلاق فلم أجده على النت ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخرج عباس



ذكر
العمر : 31
المهنة : مخرج
عدد المشاركات : 38
تاريخ التسجيل : 05/12/2014
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   6/12/2014, 12:52 am

تسلم نرجو المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الأقصي



ذكر
المهنة : طالب
عدد المشاركات : 24
تاريخ التسجيل : 18/07/2015
وسام

مُساهمةموضوع: رد: دروس وقواعد للمونتاج   15/6/2016, 6:06 am

موقع رائع لتحميل انتروهات سونى فيغاس


رابط دورة السونى فيغاس    


دورة الفوتوشوب كاملة من هنا
http://ouo.io/qp281a
http://adf.ly/1aLlFK


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دروس وقواعد للمونتاج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى سوني فيغاس sony vegas :: منتدى السوني فيغاس :: فن المونتاج-



جميع الحقوق محفوظة لمنتدى السوني فيغاس
www.sonyvegass.com
© phpBB | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف
كتاب الفلاتر | تحميل كتاب تعليم السوني فيغاس للمبتدئين